موجز اليوم

" شهبانيوز " ترصد جولة الوفد القيادي الحكومي لحلب برئاسة " الهلال "

plain text طباعة أرسل إلى صديق طباعة

شهبانيوز - أحمد دهان - عدد القراءات (492)

بعد أن جال المهندس " هلال الهلال " الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي , على المحافظات الشرقية وكان له وقفة مطولة على واقع المقاتلين بالجيش العربي السوري ومؤسسات الدولة والحزب في دير الزور والحسكة , وصل حلب برفقة وفد قيادي حكومي ..

خلال حضوره الاحتفال بالذكرى السابعة والستين لعيد الطالب العربي على مسرح قلعة حلب , أكد الأمين القطري المساعد للحزب أن " كل رهانات المتآمرين والإرهابيين قد تحطمت على أسوار قلعة حلب , وسقطت كل أحلامهم وأحلام داعميهم ومموليهم تحت أقدام أبطال جيشنا العربي السوري الذين سطروا ملاحم البطولة والفداء في سبيل عزة وكرامة الوطن " .

وأضاف م.الهلال " لقد كنا على يقين بتحقيق النصر وهاهو اليوم ومن هذه القلعة الشامخة شموخ قائد هذه الأمة السيد الرئيس بشار الأسد نعلن النصر الكبير على الإرهاب وكل قوى الشر في العالم، ومن هنا نوجه رسالة محبة وسلام لكل العالم ونقول لهم هذه سورية التاريخ والحضارة والعزة والإباء , وأننا اليوم نعيش لحظات الفرح والنصر من هذه المدينة التي تنبض بالحياة وتفيض بالشموخ والكرامة والعزة معلنة مرحلة جديدة عنوانها الإعمار وبناء ما دمره الإرهاب ، فسورية لم تعرف الانحناء والانكسار بل كانت على الدوام في مواجهة كل المشاريع الاستعمارية والتآمرية مؤمنة بمبادئها العروبية والقومية وبنهجها المقاوم لكل الأطماع وسورية التي تملك شعباً أبياً وحراً وجيشاً باسلاً وقائداً فذاً وحكيماً وشجاعاً السيد الرئيس بشار الأسد لا تعرف إلا النصر".

ونقل م. الهلال تحيات ومحبة رمز هذه الأمة السيد الرئيس بشار الأسد إلى أبناء هذه المدينة الشامخة وإلى شبابها وطلابها الذين أثبتوا أنهم درع الوطن وأنهم حصنه المنيع فهؤلاء الشباب شعلة النصر حملوا السلاح بيد ضد الإرهاب والقلم والكتاب باليد الأخرى لينهلوا العلم والثقافة والمعرفة ليواجهوا المشروع التكفيري الظلامي الإرهابي وليبنوا سورية الحضارة والتاريخ.

تخلل الاحتفال الذي أقامه فرع اتحاد طلبة معاهد حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية أغانٍ وطنية وفلكلورية ولوحات للرقص الشعبي وفقرات فنية تعبيرية حاكت صمود مدينة حلب وتضحيات أبنائها وبطولات جيشنا العربي السوري ضد الإرهاب ، كما عبرت جماهير الطلبة عن فرحها بالنصر وانتمائها وولائها للوطن ولقائده السيد الرئيس بشار الأسد.

حضر الاحتفال السيد " محمد شعبان عزوز "عضو القيادة القطرية للحزب رئيس مكتب العمال القطري, ووزراء الإدارة المحلية والأشغال العامة والبيئة والصحة والسياحة والكهرباء والموارد المائية , وأمينا فرعي الحزب بحلب وجامعة حلب ومحافظ حلب وقائد الشرطة ورئيس الاتحاد العام للفلاحين وأعضاء قيادتي فرعي الحزب بحلب وجامعتها ورئيسا مجلسي المحافظة والمدينة وأعضاء مجلس الشعب وقيادات الشعب الحزبية والمنظمات الشعبية والنقابات المهنية وحشد من الفعاليات الدينية والأهلية.

الهلال يتفقد مشاريع إعادة إعمار الأحياء التي تضررت جراء الإرهاب

وقام المهندس " هلال الهلال " مع الوفد الحكومي المرافق بجولة تفقدية على عدد من مواقع العمل في الأحياء التي تضررت جراء الإرهاب ، حيث زار كراج الراموسة وأعمال ترحيل الأنقاض في حي السكري وقسم شرطة الصالحين ومركز جب القبة الصحي ومحطة سليمان الحلبي لضخ المياه ومحطة توليد الكهرباء في الحي وساحة سعد الله الجابري وساحة القائد المؤسس حافظ الأسد وعدداً من أسواق مدينة حلب القديمة .

ووجه بضرورة الاستمرار بالعمل وفق الخطط والبرامج والمدد الزمنية المحددة وبوتائر متسارعة وعالية ، داعياً كافة الجهات المعنية للتنسيق والتعاون لإنجاز كافة المشاريع خاصة الخدمية منها وبما يساهم في عودة الحياة لهذه المدينة ، مشيراً إلى أن الحكومة وبتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد تقدم كل الدعم لتنفيذ هذه المشاريع وبالتالي لابد من مضاعفة الجهود والعمل بروح وطنية وتشاركية لإعادة الألق والنضارة لهذه المدينة.

الهلال يزور الكنيسة الإنجيلية

وزار الأمين القطري المساعد للحزب الكنيسة الإنجيلية العربية بحلب ، حيث التقى كوكبة من أطفال الطائفة وأطلع على مجمل الأنشطة والفعاليات التي تعنى بالطفولة والنشء الجديد , وعبر الهلال عن سعادته للقائه هذه الكوكبة من الأطفال والذين يشكلون الأمل بمستقبل أفضل وغد مشرق , مؤكداً أن " الإرهاب الأعمى حاول أن ينال من براءة الأطفال من خلال قذائف الحقد والغدر التي طالت المدارس والجامعات ودور العبادة ، وهذه البراءة نفسها هي التي هزمتهم  وهذه الطفولة هي التي ستبني سورية المستقبل وستعيد بناء كل حجرة دمرها الإرهاب، وكما تم إعادة بناء هذه الكنيسة ستتم إعادة إعمار الجامع الأموي".

من جانبه أوضح رئيس الكنيسة الإنجيلية العربية بحلب القس " إبراهيم نصير" أنه " لولا تضحيات أبطال الجيش العربي السوري لما استطعنا إعادة بناء هذه الكنيسة ولقد راهن الإرهاب على طمس حضارة هذه المدينة وتمزيق وحدتها الوطنية فصدروا لنا القتل والدمار والخراب ونحن واجهناهم بالعلم والمعرفة وبثقافة التسامح والمحبة وراهنوا أيضا على تهجير شعب هذه المدينة بمختلف طوائفه إلا أنهم فشلوا فهم رحلوا وشعب هذه المدينة بقي صامدا متجذراً بأرضه ومتمسكا بوطنه ومتلاحما مع جيشه وقائده".

شارك في الجولة والزيارة عضوا القيادة القطرية للحزب ووزراء الإدارة المحلية والبيئة والصحة والسياحة والكهرباء والموارد المائية وأمين فرع الحزب ومحافظ حلب وقائد الشرطة وأعضاء قيادة فرع حلب للحزب ورئيس مجلس المدينة.

الهلال يترأس اجتماعاً للمعنيين بدراسة المخطط التنظيمي لمدينة حلب

وأشاد المهندس الهلال خلال ترؤسه اجتماعا لعرض المخطط التنظيمي الجديد لمدينة حلب في القصر البلدي بجهود المهندسين والفنيين المشرفين على إعداد الدراسة النهائية للمخطط  التنظيمي لافتاً إلى أهمية الإسراع في عملية البناء والإعمار وعودة دوران عجلة الاقتصاد والتنمية.

وبين الأمين القطري المساعد للحزب أن عملية إعادة الاعمار والبناء يجب أن تسير ضمن الخطط الموضوعة والمدد الزمنية المحددة وأي تقصير لا يمكن تبريره في ضوء الاهتمام والدعم الحكومي لانجاز كافة مشاريع إعادة الإعمار, أن مرحلة ما بعد الانتصار تتطلب مضاعفة الجهود واستنهاض الهمم واستثمار الخبرات الوطنية والكفاءات العلمية لانجاز المخطط التنظيمي الجديد وبما يضاهي أفضل المخططات الهندسية التنظيمية للمدن المتقدمة و المتحضرة .

ونوه المهندس " الهلال " إلى ضرورة التشاركية بالعمل ما بين المؤسسات والشركات العامة والمجتمع المدني والجمعيات الأهلية في عملية إعادة الإعمار وإعادة نبض الحياة لمدينة حلب مؤكداً أن المسؤولية الوطنية تحتم علينا جميعا أن تتضافر الجهود لانجاز المهام المنوطة بنا لعودة حلب أفضل مما كانت عليه

وأشار المهندس " حسين عرنوس " وزير الأشغال العامة والإسكان إلى أن مرحلة إعادة الإعمار ستتم بسواعد أبناء سورية حيث تم إعطاء الأولوية  لشركات القطاع العام ومن ثم المشترك والخاص , وبين وزير السياحة المهندس " بشر يازجي " أن الوزارة بصدد الانتهاء من وضع الدراسات النهائية لتطوير الأسواق القديمة في محافظة حلب وبما يتوافق مع طبيعة المنطقة وبما يحافظ على الصبغة التاريخية والأثرية لها.

وقدم عدد من المختصين في شركة الدراسات عرضاً مفصلاً للأعمال التي قاموا بانجازها على مستوى دراسة المخطط التنظيمي الجديد للمدينة ، حيث شمل كافة المناطق التي تضررت جراء الإرهاب والخطوات التي تم اعتمادها بما يخص إعادة التأهيل والترميم مع المحافظة على المواقع التاريخية والأثرية.

حضر الاجتماع عضو القيادة القطرية للحزب رئيس مكتب العمال القطري " محمد شعبان عزوز" ووزراء الإدارة المحلية والبيئة والصحة والموارد المائية وأمين فرع حلب للحزب ومحافظ حلب ورئيس مكتب العمال والاقتصادي الفرعي ورئيساً مجلسي المحافظة والمدينة ونائب رئيس المكتب التنفيذي والمعنيون بدراسة المخطط التنظيمي .






أضف تعليق




تصويت






الأرشيف


الأسبوع الماضي









جميع الحقوق محفوظة لبوابة شهبا نيوزالإلكترونية. برمجة السورية لخدمات الانترنت