موجز اليوم

ما جديد من الجرائم التي كشف عنها الأمن الجنائي في حلب !!

ما جديد من الجرائم التي كشف عنها الأمن الجنائي في حلب !!
plain text طباعة أرسل إلى صديق طباعة

شهبانيوز - طارق بصمه جي - عدد القراءات (345)

انطلاقاً من دور أجهزة الدولة السورية في فرض وحفظ الأمان والاستقرار الدائمين , كشف " فرع الأمن الجنائي " اليوم الستار عن عدد من الجرائم التي كان يراد منها بشكل أو بآخر زعزعة ثقة المواطن بأمنه واستقراره ..

 قبل أن نذكرها ... علينا أن نتساءل أولاً ..؟؟ كم من دولة ومملكة على مستوى العالم لم تستطع الصمود ولو لشهور قليلة أمام (مثل) تلك الموجة العاتية من الإرهاب ؟ فمن الحرب الإعلامية إلى حرب الأدوات على الأرض , مروراً بالحرب الاقتصادية فالنفسية .. لكن لعل الأهم في ذلك أن هذا الشعب وبفضل الله كان واعياً .. ولم ينجرّ في معظمه إلى أي إشاعات أو كلام حاقدٍ كانت تروج له قنوات سفك الدم السوري .. وبقي مؤمناً بدولته وجيشه وقائده.
وفي سياق الحديث عن الحوادث والجرائم , كشف فرع الأمن الجنائي بحلب مؤخراً عن عدة جرائم تعرف عليها عبر إلقائه القبض على عدد من المجرمين الذين ارتكبوا جرائم متعددة ومنها ..
1- كشف هوية المجرمة ( أ . ر / 37 عاماً ) التي عمدت إلى قتل صديقتها ( ن. قبرطاي ) في منزلها وسلبها مالاً ومصاغاً ذهبية عديدة , بعد قيامها بوضع كلتا يديها على عنق الضحية والضغط عليه حتى فارقت الحياة ... !! وهنا تمكن " فرع الأمن الجنائي بحلب " بزمن قصير من كشف تلك الجريمة .. على الرغم من دهاء تلك المجرمة في إخفاء معظم أدوات الجريمة ورمي هاتف الضحية الذي سرقته في مكان ناءٍ .. كي لا يتم ملاحقتها .. أو تتبعها أبداً .. لكن كل تلك الحيل وألاعيب لم تستطع أن تحجب شعاع الشمس عن الحقيقة .. حيث تم القبض على المجرمة ( أ.ر) وتقديمها لاحقاً إلى القضاء.
2- وفي موضوع آخر .. اُلقي القبض مؤخراً على 3 شبان مدنيين قاموا بتشكيل ( دورية وهمية ) بهدف السلب والابتزاز , وهم ( أ .أ / 40 سنة ) و ( س . ح / 41 سنة ) بالاشتراك مع ( ي . م/ 19 سنة ) , حيث قاموا بابتزاز المواطن ( أ. كركوش ) في بيته الكائن في منقطة الفرقان بحلب وسلبه مبلغا مالياً بالآلاف.
3- أما على صعيد كشف بعضٍ من خلايا الإرهاب فقد ألقى أيضاً " فرع الأمن الجنائي " القبض على 4 أشخاص ضمن المدينة الجامعية بحلب وهم على صلة مع الجماعات الإرهابية المسلحة المعادية للوطن ..
أخيراً لابد من الإشارة إلى أن كل تلك النقاط التي سبقت .. مقترنةً مع شكر أهالي الضحايا لهذا الكشف السريع , حيث أكدوا للرأي العام بأن ( شيئاً واحداً فقط) وهو أن وزارة الداخلية وجميع الجهات الأمنية المختصة وقيادة شرطة محافظة حلب .. لم ولن تترك أي متعدٍ على القانون دون ملاحقةٍ سريعة .. تأتي به نادماً على فعلته .. ويداه مكبّلةً بالأصفاد






أضف تعليق




تصويت






الأرشيف


الأسبوع الماضي









جميع الحقوق محفوظة لبوابة شهبا نيوزالإلكترونية. برمجة السورية لخدمات الانترنت