موجز اليوم

لماذا كانت أم الشهداء تزف الدموع بحضور أمين فرع حلب للحزب ؟؟

لماذا كانت أم الشهداء تزف الدموع بحضور أمين فرع حلب للحزب ؟؟
plain text طباعة أرسل إلى صديق طباعة

شهبانيوز - رندا عبد القادر - عدد القراءات (338)

لا يوجد أغلى من الولد إلى تراب الوطن , ولا أغلى من الزوج والأخ والأب إلى تراب الوطن .. بهذه الكلمات كانت دموع ذوي الشهداء تخبرنا عما في قلوبهم , فبرغم الجراح هم متفائلون بمستقبل بلادهم ..

القاضي " فاضل نجار" أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي أكد وخلال زيارته لعوائل الشهداء على أهمية الشهادة ودور الشهداء في تحصين الوطن وتحقيق النصر على الإرهاب , وبين السيد أمين الفرع خلال تفقده عدد من أسر الشهداء أن " دماء الشهداء والجرحى الذكية والطاهرة التي روت تراب الوطن هي التي ستصنع المستقبل والأمل ببناء سورية المتجددة والحديثة بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد ".
وأشار الـ " نجار" لعظمة الأم السورية التي ربت أبنائها على حب الوطن والدفاع عنه ووقوفها إلى جانب الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب ، مشيراً إلى أن قيادة الحزب تولي أسر الشهداء كل الرعاية والاهتمام وهي حريصة على توفير كل مستلزماتها واحتياجاتها وتأمين حياة كريمة وعزيزة تتناسب والتضحيات الجسام التي قدموها فداء للوطن .
ومن خلال زيارته مع أعضاء قيادة فرع حلب للحزب لأسرة الشهداء " قطيع " أكد أمين الفرع أن قيادة الحزب بالتعاون مع أصحاب الأيادي البيضاء أخذت على عاتقها رعاية الأسرة وتقديم العلاج اللازم والمجاني لكل أفراد الأسرة ، علماً أن أحد أفراد الأسرة قد تعرض لإصابة نتيجة قذائف الإرهاب وأم الشهداء معاقة ومريضة بعدت أمراض ، وهذه العائلة قدمت فداء للوطن ثلاثة شهداء من أبنائها .
ذكرى الشهداء والحديث عن تاريخيهم وبطولاتهم وتضحياتهم أوقدت في مشاعر الأم الحنين والشوق , فتكلمت الدموع قبل اللسان , وبالرغم من الجراح فهم متفائلون بأن تزهر دماء شهدائهم ربيعاً لسورية ولشعبها الصامد.






أضف تعليق




تصويت






الأرشيف


الأسبوع الماضي









جميع الحقوق محفوظة لبوابة شهبا نيوزالإلكترونية. برمجة السورية لخدمات الانترنت