موجز اليوم

ملتقى الاستثمار السوري الأول يطرح 60 مليار ليرة للاستثمار

ملتقى الاستثمار السوري الأول يطرح 60 مليار ليرة للاستثمار
plain text طباعة أرسل إلى صديق طباعة

شهبانيوز - أحمد دهان - عدد القراءات (328)

يبلغ عدد المشاريع المطروحة للاستثمار في الملتقى الأول للاستثمار السوري نحو 150 مشروعاً منها 50 سياحياً بكلفة 60 مليار ليرة سورية ..

ملتقى الاستثمار السوري الأول الذي انطلق اليوم تحت عنوان “سورية .. نحو المستقبل” برعاية رئيس مجلس الوزراء المهندس «عماد خميس» ركز على آفاق تطوير الاستثمارات وتشجيعها من خلال تأمين كل التسهيلات اللازمة لها ووضعها موضع التنفيذ , وقد رافق الملتقى الذي أقيم بفندق داما روز في دمشق معرض للمشاريع الاستثمارية , ضم فرص الاستثمار والمشاريع المطروحة المتنوعة بين السياحية والصناعية والزراعية والنقل والطاقة وغيرها .. وقد خصص الملتقى جانباً واسعاً للجلسات الحوارية حول التسهيلات الاستثمارية والبيئة التشريعية للاستثمار والتمويل.
وفي كلمته عقب افتتاحه معرض المشاريع الاستثمارية قال المهندس خميس إن : «الملتقى حدث وطني كبير يثبت للعالم أن سورية مستمرة في نهج الإصلاح والتطوير بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد » , مؤكداً على مدى الترابط القوي بين الإصلاح الإداري من جهة والنشاط الاقتصادي من جهة أخرى , مبيناً أن تحسين وتطوير البيئة الإدارية للمؤسسات العاملة يجعل من أسلوب معالجة الاستثمار وغيره من الأنشطة الاقتصادية أكثر فعالية.
وأضاف المهندس خميس : «إن الإصلاح الإداري يعزز رضا المستثمرين والمتعاملين من جودة الخدمات المقدمة فالاستثمار لا تتم معالجته من الفراغ بل ضمن الأقنية الإدارية والمؤسسات المعنية التي تعد مكوناً أساسياً لنجاح الاستثمار أو عدم نجاحه« , وشدد على حرص الحكومة على وضع المشروع الوطني للإصلاح الإداري الذي أطلقه الرئيس الأسد موضع التنفيذ حتى نقطف جميعاً ثماره , منوهاً إلى أن «تحسين بيئة الاستثمار شرط لازم لنجاح المشاريع والرؤى الاستثمارية».

وزير السياحة : تسهيلات كبيرة أمام المستثمرين

بدوره أكد وزير السياحة المهندس «بشر اليازجي» خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم على هامش أعمال الملتقى بأن : «ملتقى الاستثمار السوري الأول سيشكل بداية انطلاق جديدة للاستثمار في سورية» واعداً «بمغريات وتسهيلات كبيرة أمام المستثمرين ولا سيما في المشاريع التنموية».
وبمشاركة وزراء الإدارة المحلية والبيئة المهندس «حسين مخلوف» والمالية الدكتور «مأمون حمدان» والاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور «محمد سامر الخليل» بين وزير السياحة أن «الحضور الكبير للمستثمرين في الملتقى يؤكد الحس الوطني لديهم» , موضحاً أن «الاستثمار في سورية لم يتوقف رغم كل الظروف وأن الحكومة وقفت دائما إلى جانب المستثمرين» مضيفاً بالقول : «نعمل لإيجاد بيئة استثمارية في سورية منافسة لكل الدول وتناسب مرحلة النصر الذي تعيشه , وذلك عبر تبسيط الإجراءات وإيجاد تسهيلات مغرية ذكية ستقدم للمستثمرين حسب مشاريعهم ولا سيما التنموية».
ولفت اليازجي إلى أهمية الشراكة مع القطاع الخاص لناحية مناقشة التسهيلات والإجراءات والتشريعات والقوانين المتعلقة بالاستثمار ليكون شريكا بكل المفاصل مبيناً أن «ألف مشروع استثماري أعيد تأهيله خلال السنوات الماضية».

وزير الإدارة المحلية والبيئة : الحكومة تركز حالياً على إعادة عجلة الإنتاج والحياة والبناء

بدوره الوزير «مخلوف» بين أن المدن الصناعية الثلاث في سورية «عدرا وحسيا والشيخ نجار» , تشكل البيئة الأخصب للاستثمار لجهة احتضان المشاريع الصناعية والاستثمارية والإنتاجية وقد وصل حجم الاستثمارات الإجمالية فيها إلى 7.5 تريليونات ليرة سورية , وبين المهندس «مخلوف» أن المدن تضم 4500 مشروع قيد البناء , و220 مشروعاً قيد الإنتاج وقال : «نفكر بتوسع هذه المدن نتيجة وصول الأشغال فيها إلى 69 بالمائة» , أما عن المشاريع المطروحة في الملتقى أكد المهندس «مخلوف» أنها «جميعاً مدروسة من كل الجوانب ولا يوجد أي عائق في إقلاعها» , موضحاً أن الحكومة تركز حالياً على إعادة عجلة الإنتاج والحياة والبناء.






أضف تعليق




تصويت






الأرشيف


الأسبوع الماضي









جميع الحقوق محفوظة لبوابة شهبا نيوزالإلكترونية. برمجة السورية لخدمات الانترنت