موجز اليوم

عادوا من دير الزور إلى حلب وجراحهم انتصرت على الإرهاب !!

عادوا من دير الزور إلى حلب وجراحهم انتصرت على الإرهاب !!
plain text طباعة أرسل إلى صديق طباعة

شهبانيوز - أحمد دهان - عدد القراءات (132)

يقول الله تعالى في كتابه العزيز الكريم بعد بسم الله الرحمن الرحيم : «مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا» .. صدق الله العظيم ..

بهذه الكلمات العظيمة التي أرسلها الله إلى البشرية نوراً وإيماناً لقلوبهم , تتلخص الكلمات التي تعبر عن أهمية التضحيات التي قدمها جرحى الجيش العربي السوري والقوات الرديفة له في الدفاع عن سورية وشعبها وترابها , فطالما تغنى العالم أجمع بالنصر الذي يحققه الجيش العربي السوري في مكافحة الإرهاب الدولي الذي استعصى علاجه على كبار تجار الحروب.
من دير الزور .. عاد الأحبة , وعادت أفراح الانتصارات .. هذه الانتصارات التي رسمتها أيادي الأبطال وسواعد البواسل والأسود والنمور التي التقت على أسوار دير الزور .. الانتصارات التي دمجت دماء الشهداء بجرحى الأبطال فكرستها صمود الأقوياء .. في دير الزور كانت فرحة الشعب وبكاء أم وصرخة أب واشتياق أخ .. لكنهم مسحوا الدموع وشاركوا بهجة الشعب .. لأن دماء من فارق الحياة أثمرة نصراً وعزة لجميع السوريين .. ليس الشهداء فقط من صنع الانتصار .. بل الجرحى والصامدون والمقاتلون .. وكل يد شريفة كانت سبباً مباشراَ أو غير مباشر في رفع الظلم والحصار عن أهلنا المحاصرين في دير الزور.
أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي , كان مهتماً بمن عاد جريحاً من دير الزور .. فقام بزيارة جرحى «لواء البعث» ممن حاربوا جنباً إلى جنب مع الشهداء والصامدين والمقاتلين فكان النصر على الإرهاب بفك الحصار , وخلال زيارته التفقدية في المشفى العسكري بحلب اطمئن على صحتهم واستمع منهم إلى ظروف إصابتهم خلال المشاركة بفك الحصار عن مدينة دير الزور.
وأكد القاضي «فاضل نجار» أمين الفرع أن تضحيات رجال الجيش العربي السوري والقوى الرديفة في معركتهم ضد الإرهاب هي المنارة التي تضيء الدرب للسوريين ويستمدون منها العزيمة والإصرار على استكمال المعركة وتحقيق النصر لكي يبقى الوطن منيعاً عزيزاً آمناً لأبنائه وللأجيال القادمة , منوهاً بالمعنويات العالية التي يتمتع بها الجرحى الأبطال الذين عبروا عن استعدادهم للعودة مجدداً إلى ساحات القتال للتصدي للتنظيمات الإرهابية وهزيمتها وتطهير كامل اراضي الجمهورية العربية السورية من رجز الإرهاب والإرهابيين.
شارك في الجولة أعضاء قيادة فرع حلب للحزب و عدد من أمناء الشعب الحزبية.






أضف تعليق




تصويت






الأرشيف


الأسبوع الماضي









جميع الحقوق محفوظة لبوابة شهبا نيوزالإلكترونية. برمجة السورية لخدمات الانترنت