موجز اليوم

جهود حكومية لإعادة تشغيل معمل الاسمنت في حلب

جهود حكومية لإعادة تشغيل معمل الاسمنت في حلب
plain text طباعة أرسل إلى صديق طباعة

شهبانيوز - ايهاب العوض - عدد القراءات (839)

الاسمنت .. يعتبر من أهم المواد الأساسية التي يعول عليها في المساهمة بإعادة البناء وحركة الاعمار التي ستشهدها سورية , ولأجل ذلك كان الاهتمام الحكومي واضحاً بإعادة تشغيل معمل الاسمنت في حلب ..

فبعد الجهود الحكومية بإعادة ترميم وتأهيل معمل الاسمنت في حلب , تفقد وزير الصناعة المهندس «أحمد حمو» ومحافظ حلب «حسين دياب» اليوم , واقع العمل في معمل الشركة العربية للإسمنت ومواد البناء في منطقة الشيخ سعيد والخطوات الجارية لإعادة تأهيله وصيانة خطوط الإنتاج المتضررة جراء الإرهاب.
وشملت الجولة أقسام مطاحن الإسمنت والمشغل الميكانيكي , حيث استمع الوزير حمو من إدارة الشركة والفنيين فيها إلى شرح عما تم إنجازه من أعمال أولية خلال الفترة الماضية , وعمليات تقييم وحصر الأضرار الجسيمة التي ألحقت بكل مكونات الشركة وخطوات إعداد دفاتر الشروط الفنية , تمهيداً لمرحلة إعادة التأهيل الجزئي وتشغيل المعمل من جديد.
وأكد المهندس «حمو» بأن : «مادة الإسمنت أساسية وضرورية لمرحلة إعادة البناء والإعمار التي بدأت في حلب وباقي المحافظات , وبالتالي لا بد من مضاعفة الجهود وتنفيذ الخطوات العملية الهادفة لمعاودة إقلاع هذه الشركة الصناعية المهمة رغم حجم الدمار الكبير الذي ألحقه الإرهاب بها» , مبيناً أن : «الحكومة وفي إطار حرصها على إعادة تشغيل الشركات والمعامل العامة في حلب قامت بإضافة مليار ليرة سورية عبر اللجنة العليا لإعادة الإعمار ضمن الخطة الإسعافية المقررة لهذه المعامل حصراً» , معرباً عن الاستعداد لرصد وتخصيص المزيد من المبالغ لإنجاز عملية التأهيل المطلوبة.
ودعا الوزير «حمو» إدارة الشركة لإنجاز مجمل الأعمال الإستباقية الفنية المطلوبة وحسن استثمار الموارد الفنية والبشرية المتاحة والاستفادة من كوادر الشركات والمعامل العامة الأخرى مثل شركة الشهباء للإسمنت لتحقيق انطلاقة أسرع للعمل المطلوب.
محافظ حلب «حسين دياب» أكد بأن : «عودة أي منشأة عامة للعمل تشكل إضافة مهمة ودعماً إضافياً لمرحلة إعادة الإعمار والبناء التي تشهدها محافظة حلب في مختلف المجالات بهدف إعادة الألق لها وتوفير الاحتياجات الخدمية والمعيشية والتنموية لأهلها» , مبدياً الاستعداد لتقديم ما يلزم من دعم لكل المعامل وخاصة لهذه المعمل لما له من أهمية وانعكاس على عملية البناء.
بدوره أوضح المهندس «أحمد عبد القادر» مدير عام الشركة العربية للإسمنت ومواد البناء , بأن حجم الأضرار في الشركة كبير جداً ويبلغ نحو 9 مليارات سورية في قسم مطاحن الإسمنت والمحطة الرئيسية للكهرباء فقط , مبيناً أنه تم إنجاز بعض أعمال الصيانة البسيطة وتجهيز عدد من الآليات الهندسية والثقيلة , بالإضافة إلى إعداد دفاتر الشروط الفنية والتنسيق قائم مع المؤسسة العامة للإسمنت للبدء بتنفيذ الخطوات العملية التي تحتاج إلى شركات متخصصة في هذا العمل بهدف إعادة الإستثمار والتشغيل الجزئي للمعمل.
وقد شارك في الجولة قائد شرطة المحافظة اللواء «عصام الشلي» وعدد من المعنيين , حيث كان وزير الصناعة قد التقى يوم أمس مع عدد من مديري الشركات العامة الصناعية بحلب وبحث معهم الخطوات والخطط المستقبلية لإعادة تأهيلها ودوران عجلة الإنتاج فيها.
يذكر بأن «شهبانيوز» قد ذكرت في تقرير سابق لها , بأن طريق الأتوستراد الواصل بين منطقين «الراموسة وجسر الحج» والذي يمر بمعمل الشركة العربية للإسمنت ومواد البناء في الشيخ سعيد , بحاجة للإنارة والتأهيل بسبب تعرضه للدمار والخراب بشكل كامل , حيث يقطن عشرات الآلاف من السوريين بالقرب من المعمل وهم يشكلون جزءاً هاماً من اليد العاملة , والتي تتعرض للكثير من الصعوبات في وسائل النقل والانتقال خاصة أثناء ساعات الظلام.






أضف تعليق




تصويت






الأرشيف


الأسبوع الماضي









جميع الحقوق محفوظة لبوابة شهبا نيوزالإلكترونية. برمجة السورية لخدمات الانترنت