موجز اليوم

محامو حلب يصرخون بوجه «حضرات السادة الفاسدين»

محامو حلب يصرخون بوجه «حضرات السادة الفاسدين»
plain text طباعة أرسل إلى صديق طباعة

شهبانيوز - عز الدين الناصر - عدد القراءات (465)

لعل من أهم المشكلات الاجتماعية التي يعاني منها المجتمع هي قضية «الفساد» , التي باتت تنهش بحياة المواطن كما ينهش القمل والجرب في أجساد الضعفاء وقليلي النظافة ..

فرع نقابة المحامين في حلب , كان له موقفاً واضحاً من هذه القضية , حيث جسد موقفه بعمل مسرحي قام بعرضه على مسرح نقابة الفانيين حمل عنوان «حضرات السادة الفاسدين» , وتضمن العرض الذي استمر أكثر من ساعة ونصف عدة فقرات بقالب كوميدي ناقد رصدت صوراً من أشكال الفساد وخطورته على المجتمع وأكدت ضرورة تعاون الجميع في مكافحته بكل أشكاله.
المشاركين في العمل وخلال تصريحاتهم للوكالة السورية للأنباء , أكدوا بأن : « الفساد هو أحد أهم أسباب المشكلات الاجتماعية ولذا لا بد من تكاتف كل الجهود لمحاربته وخصوصاً في وقتنا الراهن مع بداية مرحلة إعادة البناء والانتصار على الإرهاب لأن عملية الإعمار تحتاج إلى تضافر الجهود والوقوف صفاً واحداً في وجه الفاسدين».
وفي نهاية العرض أثنى أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي « فاضل نجار» على العمل والقائمين عليه , لافتاً إلى أننا اليوم بحاجة أكثر من أي وقت مضى لمكافحة الفساد والحد منه.
يشار إلى أن العمل الذي حضره أعضاء قيادة فرع حلب للحزب وفعاليات رسمية وأهلية , يستمر لمدة ستة أيام وهو من تأليف وإخراج المحامي «فيصل أشرم» والإشراف العام المحامي «نضر السماني».
مائة عام من التوثيق المسرحي في معرض بحلب
وضمن النشاط الفني والثقافي في حلب وبعيداً عن مسرح نقابة الفنانين , وبالتزامن مع احتفالية وزارة الثقافة بيوم الثقافة السورية , افتتح أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي «فاضل نجار» , معرض التوثيق المسرحي الذي يقيمه مسرح حلب القومي بهذه المناسبة في دار الكتب الوطنية ..
وقد جال أمين الفرع أرجاء المعرض وشاهد العديد من الصور والوثائق التي تؤرخ لمسيرة المسرح في حلب خلال مائة عام من خلال توثيق صور المؤلفين والمخرجين والممثلين وبعض المشاهد المسرحية ، إضافة إلى عرض البروشورات وبطاقات الدعوة .. وفي تصريح للصحفيين أكد أمين الفرع بالقول : « أن هذه الاحتفالية التي تقام في حلب ضمن فعاليات احتفالية الوزارة , إنما هي تعزيز لمكانة حلب الثقافية والفكرية والفنية» ، مشيراً إلى أن هذا المعرض التوثيقي يضع الأجيال أمام مهمة عظيمة وهي الحفاظ على مكانة حلب المسرحية من خلال الاهتمام بهذا اللون الفني ,مضيفاً أن حلب وبفضل تكاتف أبنائها ومحبتهم لمدينتهم وتراثها ستعود أفضل مما كانت عليه قبل الأزمة وسيعود إليها ألقها الثقافي والفني ..
من جانبه أوضح «جابر الساجور» مدير الثقافة بحلب , أن المديرية ومن خلال اهتمام وزارة الثقافة بهذه المدينة وضعت برنامجاً حافلاً لهذه الاحتفالية يتضمن ندوات ثقافية وأمسيات شعرية وحفلات فنية ومعارض ، تهدف جميعها إلى تعريف أبناء المدينة بمخزون مدينتهم الثقافي والفني من أجل أن يتابعوا المسيرة التي أوصلها لهم الآباء والأجداد ..
بعد ذلك بدأت فعاليات الحفل الغنائي الذي تقيمه مديرية الثقافة بعنوان « تحية إلى عبد الحليم حافظ » قدم خلاله الفنان «كامل شريف» ترافقه الفرقة الموسيقية بقيادة الفنان «عبد الحليم حريري» عدداً من أغاني العندليب الأسمر «عبد الحليم حافظ» ..
حضر افتتاح المعرض محمد سالم شلحاوي عضو قيادة فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي وعدد من المهتمين بالحركة المسرحية.






أضف تعليق




تصويت








الأرشيف


الأسبوع الماضي









جميع الحقوق محفوظة لبوابة شهبا نيوزالإلكترونية. برمجة السورية لخدمات الانترنت