موجز اليوم

مستشارة الرئيس الأسد : سورية لا تخضع للابتزاز !!

مستشارة الرئيس الأسد : سورية لا تخضع للابتزاز !!
plain text طباعة أرسل إلى صديق طباعة

شهبانيوز - عز الدين الناصر - عدد القراءات (270)

بعد عودتها من الصين ووصولها إلى دمشق , التقى المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية الدكتورة «بثينة شعبان» بوفد مجلس اللوردات البريطاني والكنيسة الإنكليكانية الذي يزور سورية ..

وأكدت المستشارة بأن سورية كانت دائماً مستعدة للمشاركة في أي منتدى أو حوار يمكن أن يحقن دماء السوريين , مضيفة بالقول خلال تصريحها للصحفيين بأن «الحكومة السورية لا تخضع للابتزاز ولا للأكاذيب التي يروجها ويعمل وفقها المتربصون بسورية والذين يشكلون جزءا من مخطط صهيوني للمنطقة».
مشيرة إلى السياسات التي اتبعتها بعض الدول الغربية في دعم التكفيريين والتنظيمات الإرهابية مثل “جبهة النصرة” و”داعش” , معتبرة أنه ليس من مصلحة الغرب ولا العالم دعم الإرهاب الذي هو داء خطير على البشرية , وأن على دول العالم جميعها الوقوف إلى جانب سورية ودعمها لدحر آفة الإرهاب التي قد تطال الجميع في المستقبل.
ورأت الدكتورة «شعبان» أنه على بريطانيا إعادة النظر في سياستها تجاه سورية والمنطقة داعية الشعوب الغربية لرفع صوتها والوقوف مع الحق ضد السياسات الخاطئة لبلدانهم , مشددة على أن زيارة الوفد مهمة للتواصل بين الشعبين البريطاني والسوري لخرق التعتيم والتضليل الإعلامي الذي يحاول أن يشوه الحقائق حيث أصبحت مثل هذه الزيارات طريقا أساسيا للوصول إلى حقيقة ما يجري على الأرض وإيصالها إلى العالم الأمر الذي من شأنه إيصال الصوت الحقيقي للشعب السوري إلى المجتمع الغربي.
ولفتت الدكتورة شعبان إلى أن قدوم مثل هذه الوفود يعتبر نتيجة لصمود سورية وشعبها وجيشها حيث أدرك العالم أن سورية لا تقهر وأن الحرب ستنتهي بانتصارها على الإرهاب وعلى كل من استهدفها.
من جهتها أشارت العضو المستقل في مجلس اللوردات البريطاني« كارولاين كوكس», إلى أن سورية بدأت تستعيد عافيتها وقد تطهرت بمعظمها من أيدي تنظيم “داعش” الإرهابي مؤكدة أن مواقف الشعب البريطاني تجاه سورية غير متطابقة مع مواقف حكومته.
بدورهم أعضاء الوفد أكدوا رغبتهم بمعرفة الحقائق التي يود السوريون إيصالها للمجتمع الغربي معربين عن وقوفهم إلى جانب شعب سورية ونضاله ضد الإرهاب ورفضهم لسياسة بلادهم تجاه سورية , وطرح أعضاء الوفد العديد من الأسئلة التي يودون تقديم إجابات حولها لمجلس اللوردات والبرلمان البريطاني وطلبوا تزويدهم بوثائق تثبت دعم بلادهم لما يسمى “المعارضة” ومدى هذا الدعم.






أضف تعليق




تصويت






الأرشيف


الأسبوع الماضي









جميع الحقوق محفوظة لبوابة شهبا نيوزالإلكترونية. برمجة السورية لخدمات الانترنت