اشترك بقناتنا الاخبارية على تطبيق التلغرام ليصلكم كل جديد .. انقر هنا
موجز اليوم

قيادة حزب «البعث» تتابع في حلب الواقع الاقتصادي للمواطنين

قيادة حزب «البعث» تتابع في حلب الواقع الاقتصادي للمواطنين
plain text طباعة أرسل إلى صديق طباعة

شهبانيوز - أحمد دهان - عدد القراءات (1596)

إن الدور الهام للقطاعين الصناعي والتجاري في دعم الاقتصاد الوطني والعملية التنموية بمختلف مجالاتها وخاصة في مرحلة إعادة الاعمار , دفع بقيادة حزب «البعث» بأن تتوجه إلى أرض الميدان وتواكب التجاريين والصناعيين مراحل عملهم ..

الدكتور «عمار السباعي» عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس المكتب الاقتصادي القطري , قام بزيارة عمل إلى محافظة حلب ليتابع مع المعنيين في مختلف المؤسسات الاقتصادية خطوات عملها والسعي على تذليل الصعوبات , وفي احد أهم محطات زيارته , التقى بحضور القاضي «فاضل نجار» أمين فرع حلب للحزب وأعضاء قيادة الفرع , حيث أشاد بدور القطاعين الصناعي والتجاري في دعم الاقتصاد الوطني، لافتاً إلى أن الصناعة في حلب تشكل رافعة الاقتصاد الوطني ولا بد من تذليل كافة الصعوبات والمعوقات التي تعترض الصناعيين والتجار .
مجلسي غرفتي صناعة وتجارة حلب
وقد أشار عدد من أعضاء غرفتي الصناعة والتجارة إلى جملة من المشكلات التي مازالت تعيق عجلة دوران الحركة الاقتصادية ، داعين إلى إصدار قوانين وتشريعات جديدة تتلائم مع الواقع الحالي الذي فرضته الأزمة .
 اجتماع هيئتي المكتبين الاقتصاديين في فرعي الحزب بالمدينة والجامعة
وفي محطة ثانية لزيارة عضو القيادة القطرية إلى حلب .. عقدت هيئتي المكتبين الاقتصاديين في فرعي الحزب بالمدينة والجامعة اجتماعاً نوعياً على مدرج فرع حلب, بحضور عضو القيادة القطرية للحزب الدكتور «عمار السباعي» , حيث أكد بأن مدينة حلب بقيت صامدة شامخة متلاحمة مع أبطال الجيش العربي السوري خلف القيادة الشجاعة والحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد في معركة العزة والكرامة ضد الإرهاب وداعميه .
وأشار الـ«السباعي» خلال الاجتماع إلى أهمية تعزيز التشاركية والعمل وفق رؤى واضحة وبرامج وخطط علمية ومدروسة والربط الحقيقي بين الجامعة والمجتمع بهدف تحقيق التكاملية في الأداء والعمل والإنتاج وتنمية القدرات والمهارات والاعتماد على الكفاءات الوطنية لتحقيق النهوض الشامل .
وقد طالب المجتمعون بضرورة تسريع عملية تفعيل وتشغيل المنشآت الصناعية المتضررة لأهميتها في دعم الاقتصاد الوطني وتوقير فرص عمل , والإشادة بالمشاريع الحيوية والتنموية المنجزة والجاري تنفيذها , حيث حضر الاجتماع عدد من أعضاء قيادتي فرعي الحزب في المدينة والجامعة ومديرو المؤسسات الخدمية والاقتصادية.
 قيادة حزب «البعث» تتفقد سير الأعمال في المشاريع التنموية
وفي سياق آخر , تفقد الدكتور«عمار السباعي» عضو القيادة القطرية و«فاضل نجار» أمين فرع حلب للحزب, واقع العمل في مطبعة دار البعث بحلب ومشروع «رد الجميل» وفرن الحديقة العامة المخصص لذوي الشهداء وعدد من المواقع المهيأة لإقامة مشاريع تنموية , بالإضافة لزيارة ضريح الجندي المجهول في الحديقة العامة.
عضو القيادة القطرية وأمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي يقومان بزيارة ضريح الجندي المجهول
حيث أشاد «السباعي» بأهمية مشروع المطبعة على المستويين الاقتصادي والإعلامي والذي من شأنه أن يدفع بعجلة التنمية ويسرع من عملية النهوض الشامل لمدينة حلب بعد أن انتصرت وتعافت من الإرهاب , منوهاً إلى أن «الشهداء قدموا دمائهم وأرواحهم رخيصة من أجل أن يحيا الوطن ويبقى عصياً ومنيعاً على أعدائه وهذه المشاريع التنموية وغيرها من المشاريع المخصصة لأسر الشهداء هي وفاء لتضحياتهم الجسام التي صنعت النصر المؤزر».
 فعاليات المنتدى الاقتصادي في حلب
وتتويجاً لأعمال الزيارة الميدانية, وبرعاية وحضور الدكتور «عمار السباعي» عضو القيادة القطرية للحزب أقامة قيادة فرع حلب على مدرجها «المنتدى الاقتصادي» الذي تضمن حوارات بين مختصين ورجال أعمال وخبراء اقتصاديين.
الدكتور «حسن حزوري» تحدث خلال مشاركته بأعمال المنتدى عن مفهوم الأمن الاقتصادي الذي يمثل حماية المصالح الاقتصادية للدولة وتوفير سبل التقدم والرفاهية , مستعرضاً معايير قياس الأمن الاقتصادي للدول , ولافتاً إلى أهمية البعد الإداري والاقتصادي لإعادة الاعمار وكيفية تأمين التمويل بما لا يتعارض مع المصلحة الوطنية للدولة.
وتحدث القاضي «ديبو شحادة» رئيس محكمة الاستئناف المدنية الأولى بحلب , فأشار إلى أن مناقشة استراتيجيات إعادة الاعمار وفق أسس موضوعية يتطلب اقتراح التشريعات اللازمة بما يلبي احتياجات المواطنين للإسراع في عودتهم إلى منازلهم ، ووضع ضوابط دقيقة لعمل الشركات الأجنبية والحد من الهجرة وتعميم ثقافة التسامح والمصالحة بين السوريين، والإسراع في إصدار المخطط التنظيمي لمدينة حلب وإصدار تشريع خاص لقمع حالات التعدي على الأملاك العامة.
وفي مداخلة له أكد «السباعي» إلى أن إعادة الاعمار وبناء سورية هي مسؤولية جميع أبناء المجتمع وهي تحتاج تضافر جهود كافة القطاعات لتحقيق التنمية البشرية والاقتصادية بالاعتماد على الكوادر المحلية , لافتاً إلى اهتمام وسعي الحكومة لتحسين الواقع الخدمي والمعيشي والاجتماعي للمواطنين من خلال زيادة موارد الطاقة وخاصة الكهرباء , بما يسهم في إعادة دوران عجلة الإنتاج وتحقيق التنمية الاقتصادية ، موضحاً أن سورية خاضت حرباً ضروساً ضد الإرهاب وواجهته نيابة عن العالم بأجمعه وتمكنت من الانتصار عليه بفضل تضحيات أبطال الجيش العربي السوري والتفاف أبناء الشعب حول القيادة الحكيمة والشجاعة للسيد الرئيس بشار الأسد.
وقد أدار الحوار الدكتور «ياسر ضاشوالي» رئيس جامعة قرطبة الخاصة , وحضر أعمال المنتدى أمين فرع حلب للحزب «فاضل نجار» ورئيس جامعة حلب وأعضاء قيادات فروع الحزب بحلب وجامعتها والجبهة الوطنية التقدمية ورئيسا مجلسي المحافظة والمدينة.






أضف تعليق




تصويت






الأرشيف


الأسبوع الماضي








جميع الحقوق محفوظة لبوابة شهبا نيوزالإلكترونية. برمجة السورية لخدمات الانترنت