RSS

للحصول على اخر الاخبار اول باول وقت حصولها يمكنك الاشتراك بخدمة RSS عبر الرابط التالي:

الارشيف


الاسبوع الماضي







االشريط الاخباري


تصويت

ما الذي يشدك الى الموقع

أخبار البلدة
الأبراج
الحكم
القصص الجميلة
التعليقات


محرر اونلاين

 


اعزائي زوار الموقع اتمنى واياكم عاماً ملؤه السلام والامان والتعالي على الجراح .


 


القائمة البريدية

البريد الالكتروني:




فنجان قهوة

فنجان قهوة

(فنجان القهوه)

تقول القصه أنه وقف البروفيسور أمام تلاميذه..

ومعه بعض الوسائل التعليميه..

وعندما بدأ الدرس ودون أن يتكلم..

أخرج عبوه زجاجيه كبيره فارغه..

وأخذ يملأها (بكرات الجولف)



ثم سأل التلاميذ..


هل الزجاجه التي في يده مليئه أم فارغه ؟

فاتفق التلاميذ على أنها مليئه..


فأخذ صندوقاً صغيرا من الحصى..





وسكبه داخل الزجاجه ..


ثم رجها بشده حتى تخلخل الحصى..


في المساحات الفارغه بين كرات الجولف..


ثم سألهم ..؟


إن كانت الزجاجه مليئه ؟


فأتفق التلاميذ مجدداً على انها كذلك..


فأخذ بعد ذلك صندوقاً..

صغيراً من الرمل..



وسكبه فوق المحتويات في الزجاجه..


وبالطبع فقد ملأ الرمل باقي الفراغات فيها..


وسأل طلابه مره أخرى..


إن كانت الزجاجه مليئه ؟

فردوا بصوت واحد..

بأنها كذلك ..


أخرج البروفيسور بعدها فنجاناً من القهوه..



وسكب كامل محتواه داخل الزجاجه..


فضحك التلاميذ من فعلته..


وبعد أن هدأ الضحك..

شرع البروفيسور في الحديث قائلاً :


الآن أريدكم أن تعرفوا ماهي القصة..


إن هذه الزجاجه تمثل حياة كل واحد منكم..


وكرات الجولف .. تمثل الأشياء الضروريه في حياتك :


دينك ، قيمك ، أخلاقك ، عائلتك ، أطفالك ،

صحتك ، أصدقائك.


بحيث لو انك فقدت (كل شيء)

وبقيت هذه الأشياء فستبقى حياتك..
مليئه وثابته..


أما الحصى فيمثل الأشياء المهمه في حياتك :

وظيفتك ، بيتك ، سيارتك..

وأما الرمل فيمثل بقية الأشياء..


أو لنقول: الأمور البسيطه والهامشيه..


فلو كنت وضعت الرمل في الزجاجه أولاً..

فلن يتبقى مكان للحصى أو لكرات الجولف..

وهذا يسري على حياتك الواقعيه كلها..


فلو صرفت كل وقتك وجهدك على توافه الأمور..

فلن يتبقى مكان للأمور التي تهمك..


لذا فعليك أن تنتبه جيدا وقبل كل شيء للأشياء الضروريه..

لحياتك وأستقرارك..

وأحرص على الأنتباه لعلاقتك بدينك..
وتمسكك بقيمك و مبادئك و أخلاقك..


أمرح مع عائلتك ، والديك ، أخوتك ، وأطفالك..
قدم 2008-08-26 20:19:43

عدد القراءات: 222
الكاتب: رياض كشيك
طباعة






التعليقات


مقالات اخرى