RSS

للحصول على اخر الاخبار اول باول وقت حصولها يمكنك الاشتراك بخدمة RSS عبر الرابط التالي:

الارشيف


الاسبوع الماضي







االشريط الاخباري


تصويت

ما الذي يشدك الى الموقع

أخبار البلدة
الأبراج
الحكم
القصص الجميلة
التعليقات


محرر اونلاين

 


اعزائي زوار الموقع اتمنى واياكم عاماً ملؤه السلام والامان والتعالي على الجراح .


 


القائمة البريدية

البريد الالكتروني:




الدروس الخاصة بين الضرورة والاضرار

منتديات صحنايا

الدروس الخاصة بين الضرورة والاضرار- الدروس الخاصة بين الضرورة والاضرار


هذا العنوان جزء من دراسة ساتناولها في عدة مقالات محاولا تسليط الضوء على هذه القضية التي اصبحت جزء من العملية التربوية والتعليمية في بلدنا، املا الاستفادة من مشاركتكم الفعالة في مناقشة هذا الموضوع الحيوي لما فيه خير للجميع.
المحاور التي اقترحتهاهي:
1- ماهي العوامل التي انشات هذه الظاهرة
- التفاوت الطبيعي في مقدرات الطلبة.
-تردي وتراجع العملية التدريسية والتربوية وهذا العامل بدوره نتيجة لتردي عام في المنظومة القيميةفي بنية المجتمع والعالم.
- انتشار المدارس الخاصة
2-الاثار المادية والتعليمية والتربوية -عبء جديد فوق الاعباء . ( الوضع المعاشي )
3-مقترحات ودور المنظمات الرسمية والاهلية .


مدرس خصوصي .:.
حذف 

2008-11-07 19:38:06
عدد القراءات: 763
الكاتب: مدرس خصوصي .
المصدر: مدرس خصوصي .
طباعة






التعليقات

  موضوع هام

ابو اسامة 


شكرا لطرح هذا الموضوع. بالفعل انه هم جديد فوق همومنا . ونريد ان نطرح سؤال : اذا كانت الدروس الخاصة حاجة وضرورة في ظل تدهور التدريس فهل الجميع قادر على تد ريس ابناءه وكأن بنا رجعنا الى قصة * العلم للمقتدرين ماديا * فهل هذا يتماشى مع منطق( مجانية التعليم)التي اصبحت بالفعل شعارا مفرغافي ظل المدارس والجامعات الخاصة وافتقاد الروضات الاهلية حتى . ام المشكلة اكبر من تردي التعليم . وقتها هل سنعالج هذا الامر بعد عملية اصلاح لا نعرف متى ستنجز ان بدأت .

  الدروس الخاصة

الاهلي 


هناك بعض النقاط نطرحها: ما هو موقف التربية والتعليم من مسألة الدروس الخاصة .ألا تشكل لها استفسارا عن سببها . ام تعتبر نفسها بريئة والامر مجرد ترويج لتجارة من نوع جديد.ألا يشكل التغيير الدائم للمناهج بصورة غير مدروسة خللا ( رغم الفائدة المعروفة من تطوير المناهج ومواكبتها المستقبلية للمناهج العالمية ).وهذا الخلل يأتي من عدم توافق دقيق لتتابع المعلومات وعدم تجهيز الكادر القادر لسد الثغرات .ناهيك عن عدم اعطاء الجهاز التعليمي حقوقه المادية التي يستحقها كجهاز يعتبر مصنعا للاجيال العلمية الواعية.بمعنى اخر ضعف المخصصات لهذا الجهاز ككل.

  مفيد جدا

غزوان 


الموضوع رائع ومفيد جدا لذلك آمل أنني سأتمكن من المشاركة في مناقشة هذا الموضوع بمحاوره جميعا.. بانتظار المقال القادم مع جزيل الشكر

  بين الكراسي

فداء 


لو تعرفون كيف الدول المتقدمة تعالج حال الطلاب المتأخرين تعليميا وكيف تصرف عليهم الكثير والنفيس وكيف تخصص للطالب بطيء الفهم وللطالب الذي لايلقى المساعدة في المنزل من حصص التقوية والمساعدة والاخصائيين الاجتماعيين والمدرسين المرفهين الداعمين للمواهب ونقاط الضعف ونقاط القوة وكيف أنها تحرص على نفسية سليمة لكل واحد منهم حيث تخصص لدعمهم في المدرسة دون أن تمس روح الطالب بسوء على أنه أقل من رفاقه تعليمياونحن حتى الآن لم نذكر شيء عن الأمور المادية لأن المدرسة هي المسؤولة الوحيدة عن تطوير قدرات الطالب بل على العكس هي حربصة أن لاتبدي الطالب بهيئة الكسول أو الذي يحتاج لى مساعدة فتسمي حصصه بأسماء بعيدة كل البعد عن الدعم التعليمي وهؤلاء الطلاب يشكلون 40% من طلاب اللمدرسة وما فوق. فما حال طلابنا الأعزاء اللذين لايلقون الدعم في المدرسة ولاأهلهم قادرون على اعطائهم الدروس الخصوصية فهم للأسف من يقعون بين الكراسي رغم أنهم بشكلون الأغلبية من مجتمعنا مستقبلا.

  صحيح

Nicolas Ferzly 


موضوعك صحيح ولازم ينطرح بشكل أوسع حتى يفهم الواحد أنو هو مانو بحاجة الاساتذة الخصوصية إذا درس شو زيادة

  العلم نور

م. زياد 


الشكر لطرح هذا الموضوع. اعتقد ان المشكلة تكمن بشكل كبير في عقلية هذا الجيل اللامبالي والمستهتر بمصالحه وجهود من حوله. فهو باختصار جيل الموبايلات والبلوتوث والمعلومة واللقمة الجاهزة. فهو فريسة سهلة لمغريات العصر البراقة. يهتم بالقشور والتوافه والصرعات تاركا الامور الهامة والمفيدة على كل الاصعدة وتاركا الحسرة في قلوب اهله .والجميع حقيقة لا حول لهم ولاقوة فكل ما هو حولنا يشجع على الاستهتار والتراخي والاحباط وخاصة مصير المتعلمين والخريجين المنتظرين فرصة عمل . اين هم من الاعمال الحرةوالتجارة اللذين يعجزون عن فك الحرف .عندها يصبح اي شيء افضل من الدراسة . الفقير يحتاج لصبر وجهد كبير حتى يصل والميسور البابا جاهز لاي اسعاف سريع.

  ليست ضرورة بل ضرر

friend 


ليست الدروس الخاصة ضرورية لأي طالب ولا المدارس الخاصة ولاحتى الدورات الصيفية والدليل هو تفوق العديد من الطلاب ودخولهم فروع جيدة في الجامعات بالاعتماد على جهودهم فحسب


مقالات اخرى