2024-04-12 19:30:16
- أم البطل

كم هو رائع أن تنجبل الارادة و التصميم بالعرق و الجهد و التواصل لتعطي بالنتيجة شجاعة و تضحية و إبداع .





تسعون حولا مرَت عليها و هي ما زالت بكامل وعيها بالرغم من ضعف صحتها .
منذ العام /1920/ حتى الآن ، عاصرت آثار الحرب العالمية الأولى و قهقرة السفربرلك و من ثم فترة الاحتلال الفرنسي و مجازر الحرب العالمية الثانية .
و هكذا حتى شهدت عصر سوريا الحديثة ،سوريا البعث العربي الاشتراكي ،فقدمت لها أغلى هدية لديها ،إنه الشهيد الأول في الحرب الشهيد البطل يوسف الأزروني. الذي خلَد اسمه و اسم بلدته صحنايا في سجل الأمجاد و البطولات .
و تابعت أم يوسف فهدة حسين شعبان مسيرة عطائها لتربية الفارس الآخر لديها أفضل و أروع تربية و لتعطي للمجتمع أسرة صالحة مثقفة متعلمة ، أسرة أبو عاصم فارس الأزروني .التي ضمت تحت سقفها الأدب و الطب و الهندسة و علوم أخرى .
طوبا لك يا أم يوسف
طوبا لكُن يا أمهات بلدتنا الجميلة
طوبا لكل الأمهات العظيمات ،الجنود الحقيقيات في معركة الحياة و البقاء
طوبا لسيدة الوطن الأم و الزوجة المبدعة السيدة أسماء الأسد
و كل عام و أنتن جميعا بألف ألف خير

اسرة الموقع .:. 2010-03-19


admin