RSS

للحصول على اخر الاخبار اول باول وقت حصولها يمكنك الاشتراك بخدمة RSS عبر الرابط التالي:

الارشيف


الاسبوع الماضي







االشريط الاخباري


تصويت

ما الذي يشدك الى الموقع

أخبار البلدة
الأبراج
الحكم
القصص الجميلة
التعليقات


محرر اونلاين

 


اعزائي زوار الموقع اتمنى واياكم عاماً ملؤه السلام والامان والتعالي على الجراح .


 


القائمة البريدية

البريد الالكتروني:




افتتاح صرح الثورة السورية الكبرى على مساحة 6200 م2 ببلدة القريا في السويداء

النشاطات الثقافية

افتتاح صرح الثورة السورية الكبرى على مساحة 6200 م2 ببلدة القريا في السويداء
افتتاح صرح الثورة السورية الكبرى على مساحة 6200 م2 ببلدة القريا في السويداء

إن صرح الثورة السورية الكبرى التي قادها المجاهد سلطان باشا الأطرش يجسد قيم البطولة


 

 

برعاية السيد الرئيس بشار الأسد وبمناسبة الذكرى الرابعة والستين لعيد الجلاء دشن السيد سعيد إيليا عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الإشتراكي رئيس مكتب التنظيم القطري صرح الثورة السورية الكبرى في بلدة القريا بمحافظة السويداء الذي تصل مساحته إلى 6200 متر مربع ويضم رفات قائدها العام سلطان باشا الأطرش ومتحفاً عن إنجازات الثورة ووثائقها الخاصة.

وألقى إيليا ممثل راعي الاحتفال كلمة قال فيها: إن صرح الثورة السورية الكبرى التي قادها المجاهد سلطان باشا الأطرش يجسد قيم البطولة التي كرسها المجاهدون ومفاهيم المقاومة التي عمقوا جذورها ومآثر التضحية التي أرسوا قواعدها وتعيش في قلوبنا وضمائرنا في مسيرة البناء بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد. 20100416-222737.jpg

وأضاف إيليا إن هذه المناسبة الوطنية الكبيرة تكريم للقائد العام للثورة السورية الكبرى ورفاقه من الآباء والأجداد أبطال معارك الحرية والتحرير والاستقلال الناجز الذين واجهوا الاحتلال في الكفر والمسيفرة ومزرعة السيجري والعنازة وعين الشرقية وجباتا الخشب والزور وغيرها من مواقع على امتداد سورية التي كانت صخور الأساس في بناء الوطن.

وأكد عضو القيادة القطرية أن أبطال سورية ومجاهديها هم أول من دشن مدرسة المقاومة الشعبية ومارس فعلها الجبار وحصادها الخصيب في مواجهة العدو المحتل في الساحل والجبل والسهل والبادية حيث تفجرت الثورات التي عمت الوطن وكان أشرسها وأوسعها انتشاراً في وجه الغزاة الثورة السورية الكبرى التي قادها المجاهد سلطان باشا الأطرش وشاركه نبل الريادة أبطال الوطن يومذاك وفي طليعتهم الشيخ صالح العلي وابراهيم هنانو وحسن الخراط وأحمد مريود وغيرهم من المجاهدين.

وبين إيليا عظمة الثورة السورية الكبرى التي تجلت في أنها كانت وطنية المنطلق وقومية الأهداف وعروبية التوجه.. مضيفاً أن هذا الصرح العظيم الذي يشمخ في سماء الوطن هو رمز إجلال للجهاد والمجاهدين ولروح المقاومة والصمود وتعبير عن مشاعر الاعتزاز بهؤلاء الرجال الذين كتبوا بدمائهم جواز سفرهم إلى الخلود السرمدي.

وأشار إلى أن شعبنا الذي يعيش أمجاد الجلاء هو المؤتمن على أمجاده وراياته الخفاقة وقيم المقاومة الباسلة التي تعيد كل ذرة من التراب والحقوق في فلسطين والجولان وجنوب لبنان مؤكداً أن مسيرة العزة والفخار التي حققها الجلاء تتواصل ليكتمل النصر بتحرير الجولان.

من جهته قال محافظ السويداء الدكتور مالك علي إن الصرح يجسد القيم الوطنية ومعالم المجد ومنارات الخلود حيث أصبح السابع عشر من نيسان رمزاً نسجه المجاهدون تاريخاً مجيداً بعد معارك خاضوها وكتبوا بدمائهم الزكية معاني الحرية في ساحات الشرف واستحقوا أرفع وسام.

وأشار علي إلى أن الجلاء العظيم يوم خالد وسيبقى حافزاً لتعزيز النضال في سبيل الحرية والاستقلال.. وقال إن سورية هي مثل لكل المناضلين العرب بفضل اللحمة الوطنية التي حقق الشعب من خلالها دوراً نضالياً ووطنياً بارزاً ضد الاحتلال ولقاؤنا في عرين الثوار يؤكد خيارنا الاستراتيجي المقاوم ضد قوى العدوان والاحتلال لاستعادة حقوقنا المغتصبة وتحرير كل الأراضي المحتلة وفي مقدمتها الجولان.

وجال إيليا والمشاركون في التدشين في أرجاء الصرح الذي يقوم مع ملحقاته على 2800 متر مربع مساحات مخصصة لمشاهدة البانوراما الخارجية التي تم تصميمها ورسمها على الجدران المحيطة أسفل قبة الصرح والتي تمثل صوراً ترمز إلى معارك النضال ضد المستعمر يرافقها مكان مخصص لعرض أسماء شهداء الثورة السورية الكبرى. 20100416-222001.jpg

ويضم بناء الصرح وملحقاته في قسمه الأرضي المتحف العام الذي يحتوي المقتنيات والأسلحة الحربية التي كان يستخدمها الثوار والوثائق الخاصة وصالة كبيرة لاستقبال الزوار ومكتبة رئيسية وقاعة للمطالعة ومدرجاً يتسع لنحو 200 شخص مع تجهيزات صوتية ومرافق خدمية متنوعة ومركز استعلامات سياحياً.

ويتوسط سقف الصرح 16 عموداً يبلغ ارتفاع كل منها 20 مترا يعلوها قبة من الفيبركلاس المقاوم والملون بأشكال مضلعة قطرها 6960 سنتيمتراً وارتفاعها 500 سنتيمتر وصممت لتمثل رمزاً لمشعل الثورة بينما يتوضع تحت القبة ممرات وتراسات لدخول الزوار لمشاهدة ضريح المجاهد سلطان باشا الأطرش القائد العام للثورة السورية الكبرى الذي يتوضع في المكان المخصص له داخل بناء الصرح.

ويضم الموقع العام للصرح ساحة استخدم في تجهيزها الحجر البازلتي وتحيط ببناء الصرح وتوازي الشكل المعماري للبناء المصمم كساؤه الخارجي من الحجر البازلتي متعدد الأشكال إضافة لمرافق وخدمات وتجهيزات تدفئة وحدائق متنوعة وأرصفة وأماكن جلوس مع مركز تغذية كهربائية وتجهيزات للتدفئة المركزية والتكييف كما يحيط بالمشروع سور خارجي يضم مجموعة من البوابات ومواقف للسيارات بالقرب منها وحدائق متنوعة وأرصفة وأماكن جلوس مزودة بأجهزة إنارة خارجية مناسبة تغطي مساحة الموقع العام. 20100416-222359.jpg

يشار إلى أن رفات القائد العام للثورة السورية الكبرى نقلت إلى الصرح في 16-10-2009 فيما تقوم لجنة جمع تراث الثورة السورية الكبرى في السويداء باستكمال عمليات جمع التراث المادي والمعنوي وتوثيقه من أجل حفظه فيه.

حضر تدشين الصرح فضل الله ناصر الدين أمين عام الحزب الوحدوي الإشتراكي والدكتور بسام جانبيه عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب النقابات المهنية وحنين نمر الأمين الاول للحزب الشيوعي السوري ووزراء الدولة للتنمية الإدارية يوسف الأحمد والمغتربين جوزيف سويد والعدل أحمد يونس والصحة رضا سعيد وأمين فرع السويداء لحزب البعث أركان الشوفي وعدد من أعضاء مجلس الشعب وحشد من رجال الدين الإسلامي والمسيحي ومن الفعاليات الإجتماعية والإقتصادية وحشد من المواطنين.

 

 إرسل هذا المقال الى صديق 
 

2010-04-16 19:51:06
عدد القراءات: 1756
الكاتب: admin
المصدر: admin منقول
طباعة






التعليقات

  حسن إبراهيم الحاج علي

رحمك الله 


رحمك الله يا أبا الثوار يا أخو سُميه يا سلطان ومن تاريخكم تستمد الأمم معاني البطولة والتضحية في سبيل الأرض والوطن