RSS

للحصول على اخر الاخبار اول باول وقت حصولها يمكنك الاشتراك بخدمة RSS عبر الرابط التالي:

الارشيف


الاسبوع الماضي







االشريط الاخباري


تصويت

ما الذي يشدك الى الموقع

أخبار البلدة
الأبراج
الحكم
القصص الجميلة
التعليقات


محرر اونلاين

 


اعزائي زوار الموقع اتمنى واياكم عاماً ملؤه السلام والامان والتعالي على الجراح .


 


القائمة البريدية

البريد الالكتروني:




الألعاب الإقليمية السابعة للأولمبياد الخاص

ذوو الاحتياجات الخاصة

  الألعاب الإقليمية السابعة للأولمبياد الخاص
الألعاب الإقليمية السابعة للأولمبياد الخاص

برعاية وحضور السيدة أسماء الأسد إضاءة شعلة الأولمبياد الخاص إيذاناً بانطلاق فعاليات الدورة الإقليمية السابعة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

 

دمشق-سانا

برعاية وحضور السيدة أسماء الأسد أضيئت مساء أمس شعلة الأولمبياد الخاص إيذاناً بانطلاق فعاليات الدورة الإقليمية السابعة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تستضيفها سورية بمشاركة 23 دولة تشمل الدول العربية وايران.

حضر حفل افتتاح الدورة الذي أقيم في ملعب تشرين عدد من المسؤولين والوزراء في الدولة والمدير العام لهيئة الأولمبياد الخاص العالمي والمدير الإقليمي للأولمبياد الخاص لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وهيئة الأولمبياد السوري وعدد من مسؤولي الأولمبياد الخاص في الدول العربية الشقيقة ومجموعة من السفراء المعتمدين لدى سورية وحشد من المدعوين وأهالي وأسر اللاعبين.

20100926-003444.jpg

وبدأ حفل الافتتاح بدخول العلم السوري وعلمي الأولمبياد الخاص والأولمبياد الإقليمي ثم الوفود المشاركة بحسب الترتيب الأبجدي وذلك بالتزامن مع عرض فيلم قصير يتحدث عن تاريخ الأولمبياد الخاص لكل دولة على حدة.

وخلال مرور الفريق الوطني السوري تم عرض فيلم وثائقي بعنوان حكاية نجاح الأولمبياد السوري الخاص ومن ثم تم رفع العلم الوطني على السارية وعزفت فرقة موسيقا الجيش العربي السوري النشيد الوطني.

بعد ذلك رفع أحد الأطفال المشاركين علم الأولمبياد الإقليمي وأدى اللاعبون والحكام والمدربون قسم الأولمبياد.

وأعلن المدير الوطني للأولمبياد الخاص السوري أنور عبد الحي بدء فعاليات دورة الألعاب الإقليمية السابعة للأولمبياد الخاص ثم ردد المشاركون أغنية الأولمبياد "مع بعض كل شي بيصير".

 ثم قدمت فرقة "إنانا" للمسرح الراقص عرضها الفني "الحلم..حقيقة" بمشاركة 1200 راقص ومشارك من الأولمبياد والذي تضمن اثنتي عشرة لوحة وهي الرايات وألعاب القوى والدراجات والسباحة والفروسية والجمباز والطيور لتبدأ معها قصة حكاية العرض التي تجسد حياة البطل الرياضي السوري السابق حسين ديب لتعود به الحكاية إلى ملعب أيام النجومية ولكن هذه المرة مع مشاركة ابنه في الأولمبياد علي الذي لديه إعاقة ذهنية حيث تم عرض لقطات من حياته الرياضية الحافلة بالبطولات.

20100926-003924.jpg

وفي اللوحة الثامنة بعنوان "الوطنية" يدخل أرض الملعب مجموعة من ذوي الإعاقة الذهنية للمشاركة في هذه اللوحة لتكون بذلك المرة الأولى في تاريخ حفلات افتتاح دورات الأولمبياد التي يشارك فيها معوقون مع دخول شعلة الأولمبياد إلى أرض الملعب والتي انطلقت من على جبل قاسيون يحملها اللاعب علاء الزيبق ويسلمها إلى اللاعب علي ديب وليتوجها معاً إلى المرجل لتبدأ لوحة الطيران "الشعلة" ومن ثم لوحة إيقاد المرجل حيث يردد الجميع مجدداً مع بعض "كل شي بيصير" ليختتم العرض بلوحة "الوطنية" وإطلاق الألعاب النارية في سماء الملعب.

وكانت رحلة شعلة دورة الألعاب الإقليمية السابعة بدأت من جبل قاسيون بيد أبطال الأولمبياد الخاص السوري يرافقهم عدد من نجوم الرياضة والفن في سورية عبوراً بساحة الأمويين لتصل في النهاية إلى ملعب تشرين الرياضي.

وعلى مدى ساعتين امتلأ ملعب تشرين بأجواء الفرح والمحبة كان فيه اللاعبون أبطالاً ونجوماً وصناع فرح أدخلوا البهجة في نفوس الحشد الجماهيري الكبير الذي غصت به مدرجات الملعب.. وفي السماء اختتمت الألعاب النارية حفل الافتتاح بعد أن رسمت ضوء قمر الأولمبياد ليشع ليل دمشق بأمل الأولمبياد.

2010-09-25 22:01:16
عدد القراءات: 1129
الكاتب: admin
المصدر: admin منقول
طباعة






التعليقات