RSS

للحصول على اخر الاخبار اول باول وقت حصولها يمكنك الاشتراك بخدمة RSS عبر الرابط التالي:

الارشيف


الاسبوع الماضي







االشريط الاخباري


تصويت

ما الذي يشدك الى الموقع

أخبار البلدة
الأبراج
الحكم
القصص الجميلة
التعليقات


محرر اونلاين

 


اعزائي زوار الموقع اتمنى واياكم عاماً ملؤه السلام والامان والتعالي على الجراح .


 


القائمة البريدية

البريد الالكتروني:




- ذوو الاحتياجات الخاصة!!!

ذوو الاحتياجات الخاصة

- ذوو الاحتياجات الخاصة!!!


انهم أطفال ذوو قدرات خاصة، بمعنى انها دون المستوى العام، ما يجعلهم دوماً في مرتبة أدنى من «الأطفال العاديين» في المدرسة كما في المجتمع. ليسوا متخلفين عقلياً وليسوا معوقين، إنما «يأخذون» وقتهم في أي عمل بسيط قد يتحول مهمة شبه مستحيلة بالنسبة إليهم.
قانون الصمت
قانون الصمت كان القاعدة لدى عائلات الأولاد الذين يعانون من مشكلات ذهنية ونفسية لا تظهر إلى الملأ. وقد يعود ذلك الى الخجل او الخوف من نظرة المجتمع القاسية. إلا ان عقدة اللسان بدأت تنفك تدريجاً، ربما لأن الإحصاءات سجلت مضاعفة نسبة الأولاد والمراهقين «المميزين» اكثر من ثلاث مرات العام 2000 في أميركا. إذ بلغت 7 في المئة بعدما كانت 2 في المئة العام 1960، وفق أرشيف طب الأطفال والمراهقين في الولايات المتحدة الاميركية. كما أظهرت دراسة أجراها على مستوى المقاطعة، مستشفى «ماس جنرال» في بوسطن، ان هناك ولداً «مميزاً» واحداً لدى كل أب عامل من كل 12 أباً.
مختلفون قليلاً
الأولاد ذوو القدرات الخاصة هم حقاً مميزون في العائلة التي تحتضنهم. هم طبيعيون «خارجياً» وحتى «عاطفياً»، لكنهم يعانون من بعض القصور الذهني الذي يجعلهم دوماً يلهثون للحاق بزملائهم في العمر والصف عينهما.
وقد لا يظهر قصورهم إلا في عمر يافع، أي في الثامنة او التاسعة، نظراً الى ان صعوباتهم المدرسية قد تُعزى قبلاً الى الكسل او الطيش في أحيان كثيرة. ولا يُكتشف الخلل إلا بفضل أستاذ مجتهد او بعد اختبار الذكاء او القدرات الذي غالباً ما يخضع له الأولاد في صفوف مدرسية محددة.
القاعدة الأساس التي يحتاج إليها هؤلاء تكمن في رسم الطريق بوضوح أمامهم: توضع لهم قوانين تسمح لهم او لا في القيام بأمر ما، وتُشرح كيفية تنفيذ هذه القوانين بوضوح، بحيث لا يتم الاكتفاء بإرشادهم فقط من دون التكرار امام أعينهم كيف يجب ان يتصرفوا.
كما انهم يحتاجون أساساً... الى الوقت، والوقت الكبير لتنفيذ اي عمل. فلا يتوقع الأهل ان يقفزوا لينفذوا فوراً ما يقال لهم، لا بل يجب ان يتم إنذارهم مراراً وتكراراً بنفاد الوقت ليقوموا بعمل ما، حتى لو كان ارتداء ملابسهم فقط.
من هنا، تكمن أهمية «طول البال» الذي يجب ان يميز كل من يتعامل معهم مباشرة ويومياً. مع العلم ان اقتناء حيوان أليف قد يساعد الولد في تعلّم مبدأ تحمّل المسؤولية.
جرس الإنذار
الدلائل التي تدق جرس الإنذار قد تكون عنصرين او ثلاثة تجتمع في ميادين اللغة والتنقل والذاكرة الذهنية والانتباه والسلوك الاجتماعي. ففي الميدان الأول، يجب الانتباه الى الصعوبة التي يجدها الولد في لفظ كلمات او جمل محددة كما في تركيب الجمل وتعلم كلمات جديدة، واتباع التوجيهات وفهم الأسئلة وحسن التعبير والانتقاص من ترتيب إيقاع الكلمات او التمييز بين كلمات تتشابه.
ويدق جرس الإنذار لدى ملاحظة صعوبة في المشي في شكل مستقيم لدى الولد وفي انتفاء توازنه او صعوبة تعامله مع الأشياء الصغيرة، ناهيك بالصعوبة في الركض او القفز او التسلق. اضافة الى صعوبة التعامل مع حركات محددة مثل عقد شريط الحذاء او إغلاق زرّ قميص او حتى الرسم والتخطيط.
اما مشكلات الذاكرة الذهنية فتبرز في صعوبة حفظ الأبجدية او ايام الأسبوع، كما في تجاهل الروتين اليومي العادي، والصعوبة في العد والحساب وعدم التمييز بين الأشكال والألوان الأساسية.
وتظهر مشكلات الانتباه في عدم القدرة على التركيز وفي التصرف الغريزي كما النشاط المفرط وصعوبة متابعة عمل ما او الانتقال من مهمة الى اخرى، اضافة الى تكرار فكرة ما لمرات.
ويظهر أخيراً الخلل في السلوك الاجتماعي عبر الصعوبة في التواصل مع الآخرين، وتفضيل اللعب وحيداً، كما التبدل المفاجئ في الطبع والشعور بالظلم دوماً وصعوبة التعامل معه او إرضائه.
وغالباً ما يظهر الخلل في السنوات الأولى من المدرسة الابتدائية حيث يواجه التلميذ الصغير مهمات علمية متراكمة ومعقدة بالنسبة الى عمره.
لذا، من المهم كشف النقص مبكراً عبر إخضاع الولد لاختبار «تقويم» خاص بهذه الغاية، ما سيسمح بعلاج ناجع وملائم لتحسين وضع الولد.


نقلا عن الحياة
Reem (منقول) .:. 2010-03-13

2010-03-13 21:45:22
عدد القراءات: 963
الكاتب: Reem (منقول)
المصدر: Reem (منقول)
طباعة






التعليقات